منتديات الأجاويد



 
الرئيسيةالبوابةالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول
آخر عضو مسجل هو meziane lamri فمرحبا به أهلا وسهلا

شاطر | 
 

 التجسس وهتك أسرار الآخرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zakia
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الدولة : الجزائر
عدد المساهمات : 313
المزاج : متفائلة بغد أفضل

مُساهمةموضوع: التجسس وهتك أسرار الآخرين   2015-10-01, 10:09 pm
[rtl][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - 21 / 6 / 2006م - 1:32 م[/rtl]
[rtl]قال الله العظيم في كتابه الكريم: ﴿ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا.
من أجل بناء علاقات اجتماعية يكون أساسها الألفة والانسجام بين الناس، لا بد من بناء قاعدة أخلاقية صلبة تحفظ الاحترام المتبادل بين أبناء المجتمع، وتحمي حقوق الأفراد والجماعات من أي إساءة أو عدوان.
تقول الآية الكريمة:
﴿ولا تجسسوا نهي صريح واضح عن التجسس.
والتجسس هو البحث بوسيلة خفية، وهو مشتق من الجس، ومن يقوم بهذا العمل يطلق عليه جاسوس.
أي أن مهمة الجاسوس أن يبحث عن الأخبار الخاصة للآخرين.
إن كل إنسان له كيانه الخاص ومنه تكون له أراء خاصة، وتصرفات وممارسات خاصة، لا يحب أن يطلع عليها أحد، ولا يحق لأحد أن يهتك عليه حرمته سعياً وراء معرفة أسراره وما يريد إخفاءه، هذا ما تنهى عنه الآية الكريمة.
[/rtl]
[rtl]كتمان الأسرار لماذا؟[/rtl]
[rtl]
إنما يتقصد الإنسان إخفاء أشياء وجوانب من حياته لأحد الأسباب التالية:
ـ إما لأنها تمثل نقاط ضعف، ولا أحد يرغب في اطلاع الآخرين على عيوبه.
ـ قد تكون نقاط قوة، ولكن يخشى أن يطلع عليها أحد فيفسدها أو يضرها. قد يفكر الإنسان في مشروع اقتصادي، وإذا ما أذاعه أو أُذيع من قبل غيره أُخذت فكرته وسبقه للعمل بها غيره، وكذلك الحال في المجال السياسي، والاجتماعي، أو أي مجال آخر، وعندنا نصوص تشجع الإنسان على كتمان أموره الخاصة.
ـ قد يرى الإنسان في إخفاء أموره الخاصة راحة له، كعلاقاته مع زوجته، مع أولاده، تماماً كمظهره أمام الناس، فهو يظهر أمامهم بكامل زينته، ولكنه في بيته قد يتخفف من كثير من ملابسه. وهذا حق مشروع لكل إنسان.
[/rtl]
[rtl]التنقيب في الأسرار لماذا؟
ـ قد يسعى الإنسان بوسائل البحث الخفية لمعرفة أسرار وخواص شخص ما من باب التطفل والفضول، وهي عادة سيئة.
ـ التلصص على الآراء والأفكار وهو ما يطلق عليه التفتيش العقائدي أو الفكري، يسعى لمعرفة فلان من الناس في ماذا يفكر؟ وما رأيه في القضية الفلانية؟ من أجل تصنيفه من أي توجه هو ليتخذ منه موقفاً. يقول رسول الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: «إني لم أأمر أن أنقّب عن قلوب الناس»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .
التفتيش في نوايا الناس لا يجوز وهو يجر إلى عداوات كما يقول الإمام الصادق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: «لا تفتش الناس عن أديانهم فتبقى بلا صديق»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .
ـ وقد يكون السبب وراء معرفة خاصيات الآخرين هو معرفة نقاط ضعفهم وعيوبهم، وهو من أشد أنواع التحسس حرمة.
[/rtl]
[rtl]وسائل التجسس:
مع تطور العلم تتطور وسائل التجسس، وقد أصبحت في متناول الجميع، وأصبحت مصدر إدانة. ذات مرة كنت أحل قضية اجتماعية بين زوجين، الزوجة كانت تقول بأن عندها شريط تسجيل يدين زوجها، والزوج كذلك يدعي تسجيلها وإدانتها، كل واحد منهما عمل فيها مخبراً على الآخر! وهذا من أسوء العلاقات الزوجية، علاقة تبدأ بسوء الظن، وتندفع إلى التجسس، وهذا حرام شرعاً.
لا يحق لأحد كائناً من كان أن يتجسس على غيره، لا الأب على أولاده، ولا الزوج على زوجته أو العكس، قد يستثنى جانب التربية ولكن أيضاً هناك تحذير فقد يؤدي الشك واستخدام الوسائل الملتوية إلى نتائج عكسية، وردود فعل سيئة.
الجوال الذي هو في أيدي الكثير حتى الصغار، فيه آلة تسجيل سمعية ومرئية، ولكن استخدام هذه الوسائل من أجل إدانة الآخرين ونشر نقاط ضعفهم وعيوبهم لا يجوز. كل إنسان له الحق في إخفاء ما يريد إخفاءه وواجبك الشرعي أن تحترم هذا القرار.
[/rtl]
[rtl]من هدي الرسالة:
نصوص كثيرة وردت عن رسول الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]وأهل بيته الطاهرين تنهى عن التجسس وتؤكد على حرمة الناس، وحرمة التعدي عليها، ورد عن رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]قوله: «لا تتبعوا عثرات المسلمين، فإنه من تتبع عثرات المسلمين تتبع الله عثرته، ومن تتبع الله عثرته يفضحه»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] .
تتبعي لنقاط ضعف الآخرين، وتتبع الآخرين لنقاط ضعفي يؤدي إلى تفشي هذا الأمر السيئ، أو أن الله تعالى وعن طريق الغيب يسلط على الجاسوس من يفضح عوراته ونقاط ضعفه كما فعل بغيره، وفي ذلك رادع له ولغيره.
ورد عن الإمام الباقر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: «أقرب ما يكون العبد إلى الكفر أن يؤاخي الرجل على الدين فيحصي عليه عثراته وزلاته ليعنفه بها يوماً ما»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]  في بعض الأحيان قد يكون عندك صديق، وبحكم هذه العلاقة يطلعك على بعض أسراره وخصائصه، ولكن البعض يسيء استخدام هذا الثقة ويفتح له سجلات لحفظ هذه الأسرار حتى إذا ما نشبت بينه وبين صديقه عداوة فتح سجله السري وأفشى ما فيه. وهذا من أقبح الممارسات، والإمام الباقر [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]يعتبره على درجة قريبة من الكفر.
عن عبدالله بن سنان قال: قلت للإمام جعفر الصادق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: «عورة المؤمن على المؤمن حرام؟
قال
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: نعم.
قلت: تعني سفليه؟ أي عورته الجسدية.
قال
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: ليس حيث تذهب إنما هي إذاعة سره.»
وفي رواية عن الإمام علي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]يقول: «تتبع العيوب من أقبح العيوب، وشر السيئات». وقال: «من بحث عن أسرار غيره أظهر الله أسراره».
ومن الأساليب السيئة في هذا المجال أن ترى شخصين يتحدثان ولا يريدان أن يسمع أحد حديثهما، فتوجه سمعك لتسمع ما يهمسون به. إنك كما تحب أن تحترم أسرارك فعليك باحترام أسرار غيرك، جاء عن رسول الله
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: «من استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون يصب الله في أذنيه الآنك».[/rtl]
[rtl]استثناءات في حرمة التجسس:
النصوص السابقة وغيرها الكثير تؤكد على حرمة الناس واحترام أمورهم الخاصة، ولكن السؤال هنا: هل التجسس بمطلقه حرام؟
هناك استثناءات لحرمة التجسس وأبرزها:
تجسس الدولة على موظفيها في مجال عملهم: من حق الدولة بل من واجبها أن تراقب أداء الموظفين لأعمالهم كديوان المراقبة مثلاً هذا أمر مشروع، وكان رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]عندما يبعث جيشاً يعين عليه أميراً، ويعين مراقباً يتتبع أخبار هذا الأمير وطريقة إدارته ويوافي رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]بالخبر. أمير المؤمنين [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]كذلك كان يأمر مالك الأشتر أن يراقب أداء الموظفين ويتجسس عليهم في مجال أدائهم لوظيفتهم، شريطة ألا يتعدى الأمر إلى الأمور الخاصة.
التجسس على الأعداء: في أي عصر من العصور لابد أن يكون للدولة الإسلامية جهاز رقابي وظيفته متابعة ما يحاك للأمة الإسلامية من مؤامرات من قبل الأعداء، سواء العدو الداخلي أو الخارجي. من الخطأ أن تتعامل الأمة مع الآخرين ببساطة وسذاجة، فذلك يضعف قوتها.
التجسس على الأشرار ومن يسيئون لأمن الناس: إذا علمت الدولة أن هناك لصوصاً وعصابات تفسد وتعتدي على أمن الناس وأعراضهم، هنا يجب على الدولة أن تسعى لكشف هذه العصابات عبر نظام معين بحيث لا تنتهك فيه الخصوصيات إلا بمقدار الحاجة.
والمقصود بالأعداء هنا هم من يريدون السوء بالناس والوطن، لا من يكون عندهم رأي مخالف للدولة، المعارضة السلمية لا يجوز للدولة أن تتجسس عليهم. هناك نصوص كثيرة مضمونها أن على الوالي أن يحفظ أسرار الناس ولا يتطلب معايبهم، في عهد أمير المؤمنين لمالك الأشتر:
«وليكن أبعد رعيتك منك وأشنأهم عندك أطلبهم لمعايب الناس، فإن للناس عيوباً الوالي أحق من سترها، فلا تكشفن عما غاب عنك منها، فإنما عليك تطهير ما ظهر لك والله يحكم على ما غاب عنك، فاستر العورة ما استطعت يستر الله منك ما تحب ستره من رعيتك». وهذا يعني أن ليس من حق الدولة التجسس على المعايب الشخصية للرعية. إنسان يمارس ذنباً بينه وبين نفسه لا يتعدى به على حق الغير فليس من حق الدولة مراقبته ولا أي جهة من الجهات، وإن كانت جهة دينية.
وقد كتب الفقهاء بحوثاً حول هذه الأمور وخاصة في هذه السنوات بعد أن وصل الإسلاميون إلى مناصب في السلطة أصبحوا معنيين بدراسة موضوع الاستخبارات من قبل الدولة ما يجوز منه وما لا يجوز.
الفقيه الشيخ المنتطري حفظه الله في كتابه دراسات في ولاية الفقيه، كتب بحثاً مستفيضاً في هذا المجال، وكذلك الشيخ الفقيه جعفر السبحاني حفظه الله في كتابه معالم الحكومة الإسلامية، والمرجع الراحل السيد الشيرازي رحمه الله في كتبه عن الدولة الإسلامية وسياستها أشار إلى هذا الموضوع وأن التجسس على أسرار الناس في أصله حرام، ولكن ما يستلزمه حفظ النظام وحفظ مصلحة الدين والمجتمع والأمة فهو جائز ضمن الضوابط الشرعية.
ما يهمنا أكثر هو التجسس في العلاقات الفردية والاجتماعية، وقد بينا أنه أمر سيء وقبيح وحرام شراعاً وكما أكدت على ذلك الآية
﴿ ولا تجسسوا وهو نهي صريح عن فعل هذا الأمر.
نسأل الله تعالى أن يوفقنا وإياكم للالتزام بتعاليم دينه، والأخذ بمكارم الأخلاق، إنه ولي التوفيق والحمد لله رب العالمين.
[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التجسس وهتك أسرار الآخرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأجاويد :: المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: